SAMAR “Tahrir”, my revolution. Episode 7 Nihal (ENG)

SAMAR MEDIA – “Tahrir”, my revolution.
Episode 7- NIHAL (Feb. 8)

Co-founder of Bassma Movement
Dokki, Cairo.
26.

Inspired by her family heritage and her faith, Nihal has been socially active in the community since she was a teenager. She explains how the revolution impacted on her way of life and her way of thinking. She has since created a movement made of volunteers called “Bassma” that works against sexual harassment in Cairo.

She denounces the attitude of the new government led by the Muslim Brothers. She adds that the new ruling Party has an obvious problem: “Woman”.

الشهوة بين الخيال والواقع

وأنا صغيرة كان أبي مثلي الأعلى و كان بيشرب سجاير فأنا كان نفسي اشرب سجاير زيه بس أنا كان عندي 12 سنة فمكنش ينفع اشرب سجاير فكنت بشرب من ورا بابا و ماما. المهم ان بابا و ماما اطلقه و محدش بشرب سجاير في البيت،   في المدرسة بقى كان عيب شرب السجاير وكنت منبوذة

النهاردة في أكتر من ٨٠ ٪ من سيدات مصر بيتم التحرش بهم، ليه؟ أنا سعيدة انكم سألتم السؤال ده، بس قبل منقول ليه تعالوا نعرف التحرش: هو إنتهاك للمساحة الشخصية للمجني عليه/عليها بفعل يخدش ألحياء (نظرة متفحصة أو كلمة خادشة أو لمس). تعالوا بقى نرجع للسؤال اللي فوق، ليه؟ بعد بحث و كلام مع ناس يتمحور أسباب التحرش في إعلام، مجتمع والشرطة

egypt-harassment-graffiti-650_416

:الاعلام

طبعاً بعد إنطلاق النايل سات في عام ٢٠٠٠ و أصبح عندنا إنفتاح و لاوجود رقابة على ما يتم عرضه في الشاشات. و كل مخرج يخرج أي خرى عشان يشبع نزواته و رغباته وكل ده تحت راية التقدم و عشان نصبح شعب “Modern” المشكلة كثير من الأغاني والأفلام الست بتطلع فيها راقصة أو غانية أو زوجة عبيطة كل همها العيال والأكل و إشباع رغبات جوزها زي ما يكون هي ده بس قدرتنا؛ مخنا في رقص والطبيخ والرجل مخه مش بيفكر غير في الأكل و الجنس. المشكلة الأكبر لما يكون البطل بيتحرش بالبطلة طوال الفيلم أو الأغنية و هي سعيدة (أحا بجد). الصورة مهينة للرجل والست الحقيقة . الصورة ده مهينة خاصةً للرجل عشان كدة هو حيوان لا يستطيع السيطرة على رغبته الجنسية، مش عارفه الرجالة ساكتة الزاي الحقيقة. أما الإعلام الديني اللي معظم الوقت يخاطب الست انها لازم تتحجب و انها لؤلؤة لازم نحافظ عليها و منوريهاش لحد أو في إعلان أخر انها مصاصة و لازم تتغطى عشان الذباب مايجيش عليها (طبعاً الإعلان ده مهين للست انها حتت حلاوة ولرجل إنه ذبابة و لربنا إنه صانع حلوى). فاصبح هناك صراع؛ البنت نفسها تخرج من القالب ده والرجل نفسه يحطها فيه

:المجتمع

بعد طبعاً ما تشبع المجتمع كله سيداته و رجاله و أطفاله بالصورة ده اصبحنا بنعيش في مجتمع يسكت عن التحرش و شايف اني ده غلطة البنت عشان هي المسئولة عن إشباع الشهوة و إن مكانها في البيت سواء في المطبخ أو السرير. الرجالة مش كلهم متحرشين بالعكس أنا عندي ثقة إن المتحرشين أقلية بس انتم عارفين ليه منتشر عشان المعظم بيتفرج و عشان يريح ضميره بيقول هي السبب. الكارثة اللي حصلت هو التحرش الجماعي، التحرش جماعي حصل عشان احنا سكتنا على التحرش
الفردي.  كل واحد و واحدة سكتوا عن التحرش تسببوا في نشره لحد ما وصل ليهم والمضحك والمحزن إن محدش وقف في صفهم.  سخرية القدر

:الشرطة
الحكومة جزء لايتجزأ من المجتمع، يعني الشرطة مش من الفضاء ولا من دولة أخرى. بيتفرجوا على نفس الإعلام الزبالة بتاعنا و عندهم نفس المعتقدات. فلما البنت تتشجع و تاخد المتحرش من قفاه و تروح القسم الشرطي يقول لها بلاش محضر و متعمليش لنفسك فضيحة و الأهل يقولها هانجوزك ازاي وانتي عليكي قضية تحرش زي ماتكون هي المتحرش.

تعالوا كدة نبص إيه اللي بيحصل في حالة السرقة، الحرامي بيتسجن ويضرب ميت جزمة أما المتحرش يعتق و أحياناً الناس تهربه و يصبح هو البطل اللي بيقوم الست و يربيها. لتصبح الفلوس والاشياء المادية أهم من البني أدم (البنت) …. اه ياقلبي

لو احنا قررنا البنت تلبس و متلبسش إيه اصبحنا مثل المتحرش نتدخل في خصوصيتها. يا ريت محدش يقولي فقر و كبت جنسي عشان كدة احنا نثبت اننا مش بني أدمين بل حيونات لا نستطيع السيطرة على شهواتنا

كل دة أنا لم أقل ليه التحرش حاجة غلط أو جريمة. التحرش جريمة في حق الست والرجل. الست يعود عليها اضرار نفسية كتيرة أولها هو عدم الثقة في الرجال خاصةً الرجال اللي ماشيين في الشارع أي واحد ممكن يكون متحرش لتصبح عندها حالة من الذعر الدائم. في منزلها لا تطيق أحد أن يكلمها ولا يلمسها، عصبية دائماً، شايلة هم الشغل والمواصلات والشارع. مضر للرجل لانه يتحول من مواطن إلى عدو يجب تجنبه. أهل بيته دائماً في عصبية و ضغط نفسي فيكره بيته و يتجنبه

الحل من وجهة نظري اننا نتكلم و نقف مع البنت. نقف مع بعض رجالة و سيدات ضد المتحرش. نتعلم كلمة “عيب متعملش كدة”. 3 كلمات سهلين صح؟ بس مع الأسف ناس كتير بتتكسف تقولهم

كل ما نسكت كل ما الموضوع هايكبر و صدقوني في بنات كتير أوي طفح بها الكيل يعني مفيش سكوت يعني مزيد من العنف يعني مجتمع عنيف يعني مجتمع البقاء للأقوى يعني غابة 

أخيراً أنا بطلت اشرب سجاير عشان كنت منبوذة من أصحابي و أهلي كانوا مش راضيين و هنا اكتشفت إن المجتمع هو اللي بيقرر إيه اللي مسموح و إيه اللي مش مسموح.

يا رب تكون الرسالة وصلت.
Egypt-I-wish-youd-admit-Un-Women-Gallery1

“مش هنسكت”.. شعار البصمجية فى دوريات للتوعية بمترو الأنفاق

“مش هنسكت”.. شعار البصمجية فى دوريات للتوعية بمترو الأنفاق

مش هنسكت”.. هو الشعار الذى اتخذوه فى عملهم التطوعى لخدمة المجتمع، بعد أن قرر متطوعو حركة بصمة، ألا يسكتوا على أى خطأ بالمجتمع، وهو ما جعلهم ينزلون فى دوريات للتوعية بمترو الأنفاق ورصد المخالفات والانتهاكات التى تحدث بمترو الأنفاق.

How Egyptians are fighting harassment in the streets

How Egyptians are fighting harassment in the streets

Campaigners in Egypt took to the streets during Eid to highlight the rising problem of women being attacked in public

Day 8/16 of Activism Against Gender Violence: Fighting Back-Reclaiming The ‘Public’

Day 8/16 of Activism Against Gender Violence: Fighting Back-Reclaiming The ‘Public’

How and Why I started fighting and 

Unreported World examines the increase in sexual assaults and harassment in Egypt.

Unreported World examines the increase in sexual assaults and harassment in Egypt.

The programme reveals claims that young men are being paid to carry out horrendous mob attacks on women. It is claimed that this started under the Mubarak regime and it is suspected by some to still continue.

Women have been at the forefront of the Egyptian revolution but are now often fearful of taking part in the regular public demonstrations.

Sexual harassment is not a new problem in Egypt. In a 2010 United Nations survey, more than 80 per cent of women surveyed said they’d been sexually harassed.

But there are signs that the problem has got worse with the breakdown of public order since the revolution. Reports of mob sex attacks are on the increase.

Reporter Ramita Navai and director Dimitri Collingridge meet a young woman who has recently survived such an attack. Nihal was out at a protest in Tahrir Square with four other women. She managed to escape but her friend suffered an ordeal that is typical of these attacks.

She was stripped naked and dozens of men raped her with their hands. Nihal’s friend sustained internal injuries and couldn’t walk for a week. She has since fled Egypt. Nihal too was severely traumatised.

Nihal has become involved in Harassmap, an anti-sexual harassment movement that charts mob attacks and allows women to log sexual harassment. In the last two years the team has received more than 900 reports from women across the country.

Despite the publicity on the issue, the women themselves are worried about speaking about their personal experiences. It’s a taboo subject and many of them are even afraid to tell their parents what they’ve suffered.

Even when women decide to go to the police, they say they rarely receive help. Twenty-one-year-old student Dina has been the victim of several assaults. She claims that on one occasion she managed to alert a nearby police officer, but that he refused to help, telling her the attack was her fault because she was wearing the wrong clothes.

State complicity in the sexual abuse of women in Cairo

State complicity in the sexual abuse of women in Cairo

There is a growing belief that the post-revolution spate of sexual attacks on women is a reflection of a large-scale and co-ordinated campaign from Egypt’s security forces, seeking to undermine or intimidate the political opposition.  Zoe Holman spoke to the founder of anti-harassment network Imprint